الرئيسية / صحة جنسية /  “آدم” إليك أبرز الوضعيات المثالية لممارسة الجنس من أجل تحقيق الحمل والمتعة معا

 “آدم” إليك أبرز الوضعيات المثالية لممارسة الجنس من أجل تحقيق الحمل والمتعة معا

 

ممارسة العلاقة الجنسية هي الأمر الذي لا يمكن غضّ البصر عنه عند الحديث عن الرجل وزوجته، لأن المسعى من الزواج هي العلاقة بهدف خلق أسرة testtest.

أساليب ممارسة الجنس

يختلف الأزواج في ممارسة العلاقة الجنسية، منهم من لا يُتقن الطّرق التي من شأنها تحقيق الحمل بسرعة وتوفير المتعة المفروضة، ومنهم من يفتش عن هذا التنوع في الوضعيات والطرق لتوفير أقصى درجة من المتعة بعيداً عن الروتين وعن الوضعيات الكلاسيكية.

من أفضل الطّرق لتحقيق الهدف من العلاقة الحميمة:

 

الطريقة الخلفيّة: وضعيّة الإدخال الخلفيّ توجب الرجل على الإيلاج من الخلف في مهبل المرأة. المرأة تستلقي على ركبتيها وكفّيها ويأتي الرجل من ورائها ليباشر لعلاقة وليحصل الإيلاج.

الطّريقة المعكوسة: من الوضعيّات الغريبة بعض الشّيء، لكنّها تثير الطّرفين في العلاقة و تقوم على تحقيق المتعة أثناء ممارسة الجنس.

الرجل يستلقي على ظهره، وتأتي الزوجة وتجلس على حوضه وتكون ركبتيها مثنيتان إلى الوراء، والجزء العلوي من ظهرها مائل قليلاً نحو الرجل.

طريقة الملعقة: وضعية إدخال من جهّة الخلف إلى الأمام، يستلقي الطرفان على جنبيهما وجهاً لظهر، حيث تستلقي الزوجة ويكون ظهرها يقابل الرجل. هذه الوضعيّة معروفة أيضاً باسم وضعيّة الملعقة الكلاسيكيّة، هي جيدة وتجربة لا مثيل لها للإيلاج من الخلف.

طريقة التّسلق: تستلقي الزوجة وترفع ساقيها عالياً، يقابلها الرجل ويحاول الإيلاج معتمداً على وضعية الركوع. يمكن أن تضع المرأة الرجلين على كتفي الزوج لتريحهما وكي لا تحس بالتعب خلال ممارسة العلاقة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

” آدم” .. “حواء”..نصائح ممتازة جدا لحياة زوجية سعيدة إلى الأبد

قد يهمل الأزواج الإهتمام ببعضهم البعض، وقد يشكل هذا عاملا في الدخول في عالم تهج ...