الرئيسية / صحة جنسية / “آدم” …حسب الخبراء هذه هي أطول مدة للجماعي الطبيعي

“آدم” …حسب الخبراء هذه هي أطول مدة للجماعي الطبيعي

الجماع هو الطّريقة الوحيدة والمميّزة للإفصاح عن الحبّ وعن الشّغف بين الزّوجين، كما تساهم هذه الممارسة في تعزيز الرّوابط العاطفيّة بينهما.

اطول مدة للجماع الطبيعي

يرغب الرجل في تحقيق الإشباع الجنسيّ عند الزّوجة فيما تفتش هي أيضاً عن الطّريقة المناسبة للتّمهيد لعلاقة ممتازة جدا لتحقيق الإشباع عند الرّجل. فالعلاقة الحميمة عمودها الوحيد تحقيق الرّغبات العاطفيّة في ظلّ أجواء نفسيّة وجسديّة هادئة.

لتكون العلاقة ممتعة وكافية و للبلوغ إلى الذّروة والنشوة، من الهام جدا معرفة أهميّة المدّة الطّبيعية للجماع، التّي تعد من الأمور الرّئيسيّة لإنجاح العلاقة الجنسيّة ولتكون هذه الممارسة طبيعيّة ومناسبة للطّرفين.

الجماع، يلخّص بالمداعبات أوّلا وبالممارسة الجنسيّة ثانياً… لذلك، لا بدّ من الإشارة إلى أهميّة المداعبات، اللّمسات، التّقبيل والإحتضان قبل الذهاب إلى المرحلة الثانية وهي مرحلة الجماع.

الحركات الرّومانسية أي المداعبات الأولية، يجب أن تبلغ مدّتها إلى الـ10 دقائق على الأقلّ، حيث تساهم في إشعال الرّغبة الجنسيّة لدى الطّرفين وتساعدهما على إطالة فترة الجماع أكثر.

أمّا مدّة الجماع الطّبيعي أو الممارسة الجنسيّة، فيجب أن تتراوح ما بين الـ4 والـ9 دقائق، و فق ما أوضحته الدراسات الحديثة. نفيد إلى أن هذه المدّة هي تقريبيّة للجماع الطّبيعي.

النقطة الأساسيّة والأخيرة، أنّه كلّما طالت مدّة العلاقة الحميمية، كلّما تمكّنت المرأة من البلوغ إلى النشوة والرعشة… فهي على عكس الرّجل، تحتاج إلى مدّة أطول للوصول إلى الذروة الجنسية. لذلك على الزّوج التحكّم بسرعة القذف وإطالة وقت الجماع قدر المستطاع ليتمكّن من إشباع رغباتها.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تفتيح المناطق الحساسة و الإعتناء بها

قد تكون المناطق الحساسة من أكثر المناطق التي تحتاج رعاية خاصة عند الفتيات قبل الزفاف ...