الرئيسية / صحة جنسية / إذا كنت تعتقد أن السجائر الالكترونية لا تشكّل خطراً على حياتك الجنسية…فأنت مخطئ

إذا كنت تعتقد أن السجائر الالكترونية لا تشكّل خطراً على حياتك الجنسية…فأنت مخطئ

على الرغم من أن الكثيرين يظنون أن السجائر الإلكترونية تمنحهم الحماية من الدخان الطبيعي، إلا أن الأمر مخالف جداً لهذا المعتقد، حيث توضح أن هذه السجائر تؤثر بشكل قوي على الصحة الجنسية لدى الرجل.

أولاً، تتوفر السجائر الإلكترونية على مادة القطران التي تؤثر سلباً على الصحة لدى المرء، خصوصاً على الصعيد الجنسي، حيث إن تفاعل هذه المادة مع مواد أخرى متواجدة في الجسم، تؤدي إلى إضعاف العديد من الوظائف الجسدية، ومنها الأعضاء التناسلية التي تصبح أضعف من حيث الإفرازات.

ثانياً، كما وأن هذه المادة المتواجدة في السجائر الإلكترونية تؤدي إلى تخفيض مفعول الدورة الدموية وإبطائها، الأمر الذي يؤثر سلباً على وظيفة الأعضاء التناسلية حيث يضعف وصول الدم إليها بالطريقة الملائمة.

ثالثاً، كما وأن كلما طال أمد استخدام السجائر الإلكترونية، كلما كان تأثيرها كبيراً على صعيد الأعضاء التناسلية لدى الرجال، خصوصاً إن مضت السنوات العديدة على تدخينها. فمن دخّن السجائر الإلكترونية لمدة 20 سنة، يفقد 50 في المئة من قدراته الجنسية، ومن دخّن لمدة 40 سنة تعرّض للعجز الجنسي.

رابعاً، هذا بالإضافة إلى أن السجائر الإلكترونية تعرّض الرجل للكثير من المشاكل على مستوى القلب، ما يؤدي إلى انخفاض قدراته الجنسية المرتبطة بقوة القلب. هذا بالإضافة إلى أن السيجارة الإلكترونية تسبّب الضعف على صعيد الشرايين في الجسم، ما يؤدي إلى تلف بعض الشرايين الصغيرة في الأعضاء التناسلية ما يؤثر سلباً على الصحة الجنسية للرجل.

خامساً، كما أن من المخاطر التي تتركها مادة القطران المتواجدة في السجائر الإلكترونية هي التسبب بمرض السرطان لدى الرجال، وبالتالي فهي تهدّد سلامة الأعضاء التناسلية لديهم، وبالتالي تتعرّض صحتهم الجنسية للضعف وعدم القدرة على أداء المهمة بشكل صحيح ومرضي.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تفتيح المناطق الحساسة و الإعتناء بها

قد تكون المناطق الحساسة من أكثر المناطق التي تحتاج رعاية خاصة عند الفتيات قبل الزفاف ...