الرئيسية / صحة جنسية / الحقيقة “الصادمة” عن ” أدائك الجنسي” بعد سن الأربعين

الحقيقة “الصادمة” عن ” أدائك الجنسي” بعد سن الأربعين

 

الحياة الجنسية والجماع بعد سن الأربعين:

العديد من الرجال يظنون أن حياتهم الجنسية وعلاقاتهم الحميمة تتدهور وتتراجع مع التقدّم في السن تحديدا عند بلوغ سن الأربعين.

فالرجل يواجه  العديد من التغيرات الجسمانية مثل ظهور التجاعيد او الشعر الابيض التي تنعكس سلباً على الأداء الجنسي فتختفي الحميمية والاهتمام الكبير بإتمام هذه العلاقة.

يحس الفرد انه غير قادر على إشباع رغباته او رغبات شريكه ما ان يصل هذا العمر وذلك نتيجة ما تحس به المرأة مثل جفاف المهبل او حتى تتراجع الدورات الشهرية الذي يؤثّر على الانتصاب عند الرجل.

إحدى الدراسات الأمريكية رأت ان سنّ الأربعين هو أحسن عمر او مرحلة عمرية يمكن ان يستمتع بها المرء في علاقاته الحميمة.

في هذه المرحلة

اوّلاً يكون الانسان قد تعرف على ذاته جسدياً وتأقلم مع كل التغييرات الجسمانية التي تحدث: بحيث انه لا يهتم كثيراً لـظهور الكرش او حتى للترهّلات في الوجه

ثانياً: هذا اللقاء الجسدي والحميمي بين الشريكين يكون تعبيراً للحبّ وللمشاعر. ففي هذه المرحلة العمرية، قلّما يفكّر الزوجان بإنجاب الأولاد، فيتأنّى الرجل كثيراً في عملية المداعبة قبل إتمام عملية الإيلاج و الجماع.

ثالثا: مع التقدّم في السن، الأزواج يرون ان العلاقة الحميمة هي من أحسن طرق للتواصل والتفاهم. فهما يعبّران عن أحاسيسهما، احتياجاتهما ورغباتهما لبعضهما البعض أثناء هذا الاتصال الجسدي.

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آدم… 4 عادات سيئة جيدا تضعف أداءك الجنسي… تجنبها

يعد انخفاض القدرات الجنسية عند الرجل من أكثر المشاكل انتشارا بين الأزواج. فوراء هذه المشكلة ...