الرئيسية / حمل وولادة / بعد هذا العمر… سيصبح الحمل حلماً صعب المنال

بعد هذا العمر… سيصبح الحمل حلماً صعب المنال

من الأساسيات المعروفة لمعظم الأفراد أن المرأة تولد ولديها من 1 الى 2 مليون بويضة عند الولادة وبحلول الوقت يتضاءل هذا العدد إلى 000 300، ولاشك أن العمر عنصر هام في القدرة علي الإنجاب كما أن زيادة معدلات العقم يرتبط بالشيخوخة وهي من الأمور الموثقة توثيقاً واضحاً في مجتمعنا.

وفي الحقيقة لا يوجد ما يسمى بآخر عمر للإنجاب ما دامت المرأة تحيض ولا توجد لديها مشاكل، ولكن عن أفضل عمر للإنجاب، فإن أغلب الدراسات والبحوث أكدت أن لا يتجاوز سن المرأة 35 عاماً، حيث تقل فرصة المرأة في الإنجاب كلما اقتربت من فترة انقطاع الحيض، إذ تقل عدد البويضات، كما تكون البويضات التي ينتجها المبيض بعد سن الأربعين أكثر عرضة لتشوهات الكروموسومات، ومشاكل الإجهاض، والعيوب الخلقية.

ما هو العمر الأقصى للإنجاب؟

من الناحية البيولوجية، ان العمر الأمثل للحمل والإنجاب هو في العشرينات وأوائل الثلاثينات، والعمر الأقصى هو عادة عند بلوغها الـ44. فجسم المرأة بين الـ20 والـ30 يفرز العديد من البويضات وبالتالي تكون الخصوبة بأوجها. كما أن المرأة تكون أكثر قدرة من الناحية الصحيةعلى مواجهة مضاعفات الحمل المحتملة كإرتفاع ضغط الدم أو الإصابة بسكري الحمل بالإضافة الى ان نسبة حدوث عيب خلقي في الجنين منخفضة. ولكن مع تخطي المرأة الخامسة والثلاثين، تنخفض فرص الإنجاب لديها اذ تعاني ثلثي النساء الذين اقتربوا من العقد الرابع من عمرهن من مشاكل في الخصوبة.

وذلك لأن عمر المرأة له تأثير كبير علي فرص حدوث الإنجاب وذلك لأن عمر البويضة أم ضروري بالإضافة إلى عمر الرحم .

سن المرأة وقدرتها علي الإنجاب

  • من 18 الى 24 عاما: في معظم الأحيان هذا العمر يصبح طبيعي مما يساعد في زيادة فرص الحمل وإنجاب طفل يتمتع بصحة جيدة. ويعد متوسط سن خصوبة المرأة هو 24 عاماً.

والنساء تحت سن 25 عاماً لديهم فرص بنسبة تصل إلى 95 %  لحدوث الحمل إذا كنت تمارس العلاقة الحميمية كل شهر . وإذا كان الرجل تحت سن 25 هناك إحتمالا بحدوث حمل 92 %  من الحمل وذلك لأن العديد من مشاكل إذا تم تركها بدون علاج.

  • من 25 الى 29 عاماً : غالباً مايكون هناك نسبة أعلى قليلاً  مما كانت عليه في أوائل 21 ومع الإنتظام يمكنك إنجاب طفل في غضون عام وليس هناك حاجة لإستشارة أخصائي إذا كنت تحاولين بنشاط لأكثر من 12 شهر بدون الحصول على نتائج.

  • أوائل 30 وحتى 34 عاماً :لا تزال الإحتمالات الخاصة بحدوث الحمل مرتفعة حيث تصل نسبة النجاح إلى 86 %  للأزواج الذين يحاولون لمدة عام كامل، فالتغير الرئيسي الوحيد هو أن هناك فرص لحدوث الإجهاض  قبل سن 30 عاماً ويرتفع  عند الوصول إلى 20% لذلك يوصي بعض الأطباء  بإستشارة طبيب النساء والتوليد لتحديد أي المشاكل قد تبدأ عندما تنخفض الخصوبة بسرعة أكبر بمجرد الوصول إلى 35 عاماً.

  • من 35 – 39 عاماً :لا زال لديك توقعات جيدة لحدوث الحمل وخصوصاً قبل عمر 37 عاماً ففي عمر 35 عاماً معظم النساء لديهم فرص حدوث إنجاب 15 – 20 %  وحدوث الحمل في شهر معين. ولكن يبدو أنه بعد مرور عام 35  يبدأ إنخفاض معدل الخصوبة وهو السبب الأكثر شيوعاً وراء جودة البويضة، وإذا كان لديك الكثير من البويضات تعمل ولكن من المحتمل أن يكون أحد الأسباب وراء أكثر عيوب الكروموسومات التي تؤثر في قدرتها على الإستمرار، مما يجعلك عرضة لمخاطر مختلفة  مثل الإجهاض، متلازمة الحمل، الحمل غير الطبيعي.

  • من 40 الى 44 عاماً  :مع التقدم في السن إن جودة البويضة تقل، وفي هذه المرحلة، قد تواجه بعض التحديات التي تجعل من الصعب البقاء حامل وبحلول عام 40 يصبح  90% من البويضات مصبوغ وغير طبيعي. وفي هذه المرحلة من العمر تحتاج إلى المساعدة بالتقنيات الإنجابية التي أصبحت أكثر شيوعاً لأن بعض النساء قد يعانون من زيادة بطانة الرحم التي تقلل مع التقدم في العمر من تخصيب البويضة.

  • أكبر من 45 عاماً : في هذه الحالة فإن إحتمالات حدوث الحمل لا تزيد عن 3 – 4 %   وهذا لا يعني أنه مستحيل ولكن يعني أن تقنيات الحمل المساعدة ضرورية في هذه الحالات وغالباً ما يكون التلقيح الإصطناعي هو الحل الأكثر شيوعاً . وأن هناك عدد قليل من البويضات يمكن أن يكون يمتلك كروموسومات شاذة لذلك من الضروري إجراء فحص قبل التلقيح الإصطناعي.

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

في هذه الحالات توقفي حالا… عن تناول حبوب منع الحمل

  من المهمّ جداً والضّروري ان تتناولي حبوب منع الحمل حسبا لتعليمات طبيبكِ، لأنّ أيّ ...