الرئيسية / الطفل والام / طفلي الرضيع لا ينام… فماذا أفعل؟

طفلي الرضيع لا ينام… فماذا أفعل؟

عدم انتظام النوم عند الأطفال وبالأخص الرضع، هى من المشكلات الشائعة، فتعاني بعض الأمهات من قلة نوم طفلها الرضيع أو عدم قدرته على النوم، سواء في الليل أم في النهار مما يسبب لها ولطفلها الكثير من الانزعاج والضيق والتعب والإرهاق.

معدل النوم الطبيعي للأطفال

معدل النوم لدى الأطفال حديثي الولادة من 16-18 ساعة يوميا، موزعة على 4-5 فترات نوم، وبعد مرور شهرين يزداد نوم الطفل بالليل، مما يعطي الأهل فرصة للاستراحة والنوم. وعلى الرغم من أن موعد النوم ينتقل تدريجياً ليصبح خلال الليل فإن الطفل يستمر في أخذ غفوات خلال النهار.

وعندما يصل الطفل إلى 3-6 أشهر من العمر، فإنه عادة ما يحتاج إلى 3 غفوات أثناء النهار ، وذلك يتغير تدريجياً إلى غفوتين أثناء النهار في العمر من 6-12 شهر، وغفوة واحدة عندما يصبح عمره سنة واحدة، ليصبح مجموع ساعات نومه 12-14 ساعة.

إلا أن الاستيقاظ  من النوم خلال الليل يزداد في النصف الثاني من السنة الأولى، وتستمر هذه المشكلة في السنة الأولى وحتى السنة الثانية من العمر. إلا أنه ومن الجيد أن الأطفال عادة ما يتخلصون من هذه المشاكل مع مرور الزمن ولا يكون لها أي تأثير على نمو الطفل وصحته.

أسباب قلة النوم الطفل كثيرة وتتنوع، ومنها:

– حاجة الطفل إلى الغذاء فعندما يشعر الطفل بالجوع فإنه لا يستطيع النوم ويبدأ بالتقلب والبكاء.

– حاجة الطفل إلى تغيير الحفاظ لأنه يؤذيه ويشعره بعدم الراحة عندما يكون غير نظيف، أو قد يكون هذا النوع من الحفاظات غير مريح له ولا يناسبه.

– إصابة الطفل بالمغص أو النفخ في المعدة نتيجة تناول الحليب البارد أو حليب الأم التي تناولت بعض المواد الغذائية المسببة للنفخ.

– إصابة الطفل بالآلام مثل آلام الأذن أو الحلق أو ارتفاع درجة حرارته.

– عدم ملاءمة غرفة النوم من حيث الإضاءة أو التدفئة أو الهدوء أو وجود البعوض، فهذه كلها تزعج الطفل في نومه.

– نوم الطفل المتواصل في النهار فيكتفي جسمه وبذلك يبقى مستيقظا في الليل.

طرق لمساعدة الطفل الرضيع على النوم خلال الليل

الطفل الرضيع لا يستطيع التمييز بين الليل أو النهار لذلك على الوالدين تنظيم نوم طفلهما بالشكل الجيد ليعتاد على الاستيقاظ في النهار والنوم في الليل، ومن هذه الطرق:

– تقديم الغذاء للطفل في النهار بشكلٍ مليء باللعب والنشاط بينما الغذاء في الليل قدميه له بشكل هادئ وخال من أي تفاعل، فهو بذلك يستطيع ربط النهار باللعب والنشاط، والليل بالهدوء والسكينة.

– وضع الطفل في الليل في سريره لتعويده على النوم لوحده، وعدم اللعب معه أو محاولة استخدام طريقة الحمل أو الهز له لينام، حيث يعتاد بعد فترة على النوم لوحده من دون مساعدة.

– وضع لعبة أو قطعة من القماش بجانب الطفل بحيث يربط بينها وبين النوم فيما بعد فيسهل عليه تمييز موعد النوم في الليل.

– اتركي طفلك يبكي ولا تحتضنيه فهذه الطريقة تعتبر مناسبة إذا بلغ طفلك أربعة أو خمسة أشهر من العمر. لو كان يبكي بعد وضعه في الفراش، اذهبي إليه، ربتي عليه بلطف وقولي له إن كل شيء على ما يرام، لكن وقت النوم قد حان. كوني لطيفة معه، ولكن حاسمة، غادري الغرفة وانتظري فترة معينة، بين دقيقتين إلى خمس دقائق، ثم تفقديه مرة أخرى. كرري المسألة حتى يغط طفلك في النوم، وأطيلي الفترة الزمنية تدريجيا ما بين الزيارات.

– ضعي روتيناً لوقت النوم واجعليه قصيراً وبسيطاً: التحميم، والحفاض، والبيجاما، وقصة أو أغنية ما قبل النوم. أكملي طقوس ما قبل النوم في غرفة نوم طفلك، فمن الهام أن يتعلم أن غرفته مكان يحلو التواجد فيه.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما هي الأسباب التي تؤدي الى ارتفاع الكولسترول عند الاطفال؟

إن ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم ليس مقتصراً على البالغين فقط، بل قد يصيب الأطفال ...