الرئيسية / الطفل والام / كيف يمكن تأمين بيئة ملائمة لقيلولة الطفل خلال النهار؟

كيف يمكن تأمين بيئة ملائمة لقيلولة الطفل خلال النهار؟

على الرغم من الأهمية الكبرى التي تعود بها القيلولة على الطفل الا ان مدتها تختلف اختلافاً جذرياً مع تقدم الطفل بالعمر.

اذ تشير العديد من الدراسات في هذا الاطار، الى ان الاطفال حديثي الولادة ينامون بحدود الـ16 ساعة ما بين الليل والنهار، وهذه الساعات ستتراجع تدريجياً كلما كبر الطفل الى ان تصبح بمعدل المرة يومياً بعد الغداء.

فكيف يمكن تأمين بيئة ملائمة لقيلولة الطفل خلال النهار، وما هي المدة الجيدة لهذه القيلولة؟

مدة القيلولة بحسب عمر الطفل

يؤكد العديد من الاطباء الى انه وحتى عمر 6 أشهر ينام الطفل ثلاث مرات في النهار الا ان هذا الأمر يختلف تماماً عندما يبلغ الطفل سن التسعة أشهر، فهو وحتى عمر السنة، سيتخلى عن فترة النوم في نهاية النهار، ليصبح ما بين 15 و18 شهراً ينام لمرة واحدة بعد الظهر وتحديداً بعد وجبة الغذاء.

ومن عمر السنتين يتأثر نوم النهار بمدة نوم الليل عند الطفل، ولذلك ينصح الاطباء دوماً بنوم الطفل لمدة ساعتين كل يوم حتى عمر 4 سنوات، ويفضل أن تكون في فترة الظهيرة.

أما وقد بلغ سن الطفل الاربع سنوات فان نومه يصبح من الأمور الصعبة كثيراً ولا يحوز الزامه به، بل يجب التأكد من أنه يحصل على حاجته من النوم ليلاً والذي سيعود بالفائدة عليه اكثر من النوم في النهار.

وانطلاقاً من كل ما تقدم تشير العديد من الدراسات الى ان تعويد الطفل على القيلولة يجب أن تكون ضمن روتين يومي لان ذلك يساعد الطفل على نوم القيلولة ويصبح مستعداً لها وفي وقتها. هذا فضلاً عن ضرورة خلق بيئة ملائمة ثابتة للنوم ما يسمح له بالاستعداد جيداً لهذه الخطوة والاستمتاع بها قدر الامكان، ولذلك يفضل أن تكون القيلولة في نفس مكان وسرير نوم الطفل ليلاً.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما هي الأسباب التي تؤدي الى ارتفاع الكولسترول عند الاطفال؟

إن ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم ليس مقتصراً على البالغين فقط، بل قد يصيب الأطفال ...