الرئيسية / صحة جنسية / هذه هي أهم أسباب جفاف المهبل وطرق العلاج

هذه هي أهم أسباب جفاف المهبل وطرق العلاج

جفاف المهبل مشكلة شائعة بالنسبة للنساء أثناء وبعد انقطاع الطمث، وعلى الرغم من أنه يمكن أن يحدث عدم كفاية ترطيب المهبل في أي سن. فجفاف المهبل هو علامة مميزة لضمور المهبل أي التهاب المهبل الضموري والتهاب جدران المهبل بسبب انخفاض في هرمون الاستروجين.

وهناك طبقة رقيقة من مصادر الرطوبة على جدران المهبل، فعندما يتم الإثارة جنسيا، يتدفق المزيد من الدم إلى أجهزة الحوض وتزيد السوائل التي ترطب المهبل ولكن التغيرات الهرمونية المرتبطة بالدورة الشهرية، والشيخوخة، وانقطاع الطمث والولادة والرضاعة الطبيعية قد تؤثر على كمية واتساق هذه الرطوبة.

أسباب الجفاف المهبلي

سن اليأس هو المسبب الأساسي لجفاف المهبل نتيجة للتغيرات الهرمونية التي تحدث في هذا الوقت و لكن يوجد أسباب أخرى مثل:

– أسباب هرمونية (غالبا أثناء الرضاعة و الحمل واستخدام بعض أنواع حبوب منع الحمل)

– أسباب فسيولوجية (مرض السكر والأمراض المناعية والختان وبعض العقاقير والتدخين)

– أسباب نفسية ( التوتر و القلق و الإكتئاب)

– أسباب أخرى (استخدام الواقي الذكري والروائح والكيماويات والصابون)

ومن أشهر الحالات التي يحدث فيها الجفاف المهبلي :

– سن اليأس

– عدم إطالة فترة المداعبة وقت الجماع

– الأيام التي تسبق الدورة الشهرية

– خلال فترة الحمل

– بعد الولادة وخلال فترة الرضاعة

– استخدام بعض أنواع حبوب منع الحمل

– نقص هرمون الأستروجين الأنثوي

– عند الإصابة ببعض الأمراض مثل مرض السكر، الإكتئاب، أمراض المناعة

-عند تعرض المهبل للإلتهابات البكتيرية أو الفطرية

– الاضطرابات المزاجية والحالة النفسية السيئة والتوتر

– عند استخدام بعض الأدوية مثل (مضادات الحساسية وأدوية البرد ومضادات الاكتئاب وأدوية السكر)

– الختان

كيف يمكن معالجة مشكلة جفاف المهبل؟

  • عندما يصاب المهبل بالجفاف نتيجة انخفاض مادة الاستروجين بعد انقطاع الطمث، نَصِف للسيّدة بعض الهورمونات، على شكل مراهم أو عقاقير للتعويض عن هذه المادة. أما إذا كان السبب وجود ثغرة في العلاقة الحميمة بين الزوجين، عندها يصبح العلاج بيد الزوج.

  • ومن الأفضل الابتعاد عن كلّ ما هو كيميائي، واعتماد الأمور الطبيعيّة والماء الفاتر، لتنظيف الأماكن الحسّاسة في الجسم، إلاّ أنّ هذه المواد لا تؤدّي إلى جفاف المهبل. ولكنّها، في المقابل، قد تتسبّب بظهور نوع من الحساسيّة الجلديّة، تنتج عنها مشكلات كثيرة.

  • ومع التسليم بدوره الإيجابي في الحفاظ على صحّة الجسم، فإنّ الإكثار من شرب الماء، لا يلعب دوراً في التخفيف من جفاف المهبل. فهذه المشكلة تنتج إمّا عن عامل نفسي، سبق ذكره، أو عن سبب يرافق التقدّم في السن.

  • أما إذا احتوت الملابس الداخليّة على مواد مصنوعة من النايلون، فقد تتسبّب بظهور حساسيّة جلديّة، يرافقها حكّة وتقرّحات، وبالتالي تصبح العلاقة الحميمة مؤلمة للمرأة.

  • إضافة الى ذلك تعتبر الكريمات المرطّبة علاجاً آنيّاً لجفاف المهبل، فهي تساعد فقط على تسهيل ممارسة العلاقة، ولا يمكنها حلّ مشكلة الجفاف بشكل جذري.

  • وعلى عكس ما يشاع لا تتعلّق المسألة بعدد المرّات التي يمارس فيها الزوجان العلاقة الحميمة، بل بنوعيّتها. فبقدر ما يستطيعان الوصول إلى الإشباع تنجح علاقتهما. وكلّما تمكّن الرجل من تهيئة الأجواء المناسبة وتحريك مشاعر زوجته في المرحلة التي تسبق العلاقة، كانت حظوظ حمايتها من جفاف المهبل أوفر.

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آدم… 4 عادات سيئة جيدا تضعف أداءك الجنسي… تجنبها

يعد انخفاض القدرات الجنسية عند الرجل من أكثر المشاكل انتشارا بين الأزواج. فوراء هذه المشكلة ...