الرئيسية / حمل وولادة / هل أنتما أبوان لطفل “خديج”؟ هذه المعلومات القيمة ستفيدكما

هل أنتما أبوان لطفل “خديج”؟ هذه المعلومات القيمة ستفيدكما

الطفل الخديج هو الطفل الذي يولد قبل أوانه الطبيعي. ومن العادي أن يحتاج لمدّة أطول للنموّ مقارنة مع باقي الأطفال، لذلك يوضع في الحاضنة المخصّصة لذلك، لأنّه يحتاج الى رعاية مزدوجة.

بالنسبة للوالدين، من الطبيعيّ أن تسيطر عليهم مشاعر القلق والانفعال والارباك حول كيفيّة التعامل مع بقاء الطفل في حاضنة الخدّج، وكيفيّة التصرّف.

تعرّفا على حاضنة الخدّج: من الجيد أن تعرفا كوالدين بعض الأمور المهمّة حول الحاضنة حيث يبقى فيها الطفل لمدّة زمنيّة معيّنة يحدّدها الطبيب من أجل أن يكتمل نموّه، ويكبر قليلا.

وعليكما أن تعيا أن الأطفال الذين يولدون قبل الأوان يكون شكلهم مختلف قليلا عن الأطفال العاديين، فهم أصغر، أكثر هشاشة وأكثر لينا. وقد يكون من الصعب عليكما التعامل مع شكل طفلكما الخديج خاصة اذا كان مربوطا بالكثير من الأنابيب والأجهزة في الحاضنة. وبسبب أن الطفل الخديج أكثر عرضة للإصابة بالبكتيريا والأمراض، فساعات الزيارة محدودة جدا.

تحكما في مشاعركما السلبيّة: العديد من الاهالي يحسون بالذنب، والذعر، والقلق، والخوف، عندما يكون طفلهما الخديج في الحاضنة، ولكن من الجيد محاولة التغلّب على تلك المشاعر، والتركيز على الجانب الإيجابيّ أكثر في عملية تعافي الطفل الخديج، والبقاء الى جانبه.

تعرّفا على الطاقم الطبّي: قد يساعدكما التعرّف عن قرب كثب على الطاقم الطبّي، الذي يرعى الأطفال في الحاضنة. فهذا من شأنه أن يحسكما بالراحة أكثر من خلال إشراكهم في ما ينتابكم من هواجس وأسئلة.

وعلى الرغم من القلق الشديد على صحّة طفلكما الخديج، يستحسن المشاركة والتعرّف بالتفصيل على كل إجراء طبّي وفحص يخضع له، من أجل الشعور بالارتباط به. وعندما يكبر الطفل قليلا، يمكنكما الطلب من الطاقم الطبّي المشاركة في علاجه. سواء في ارتداء الملابس، أو تغيير الحفاضات، أو إطعامه، أو مجرّد لمسه. هذا سيشعركما بحال أحسن.

قدما الدعم لبعضكما: كلّ واحد منكما يمكنه فهم ما يحس به الآخر لأنّكما تعيشان الحالة عينها، لذا ما من أحد يستطيع تقديم الدعم اللازم لكما الاّ بعضكما البعض. لذلك من المهمّ تقاسم المشاعر والتحدث عن كل شيء حتى ولو شعرتما أحيانا أنّكما تشكلان عبئا على بعضكما البعض.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف تصبح الصحة الجنسية للأم بعد الولادة؟ وماهي التغييرات التي تطرأ عليها؟

بعد الحمل والولادة تمر المرأة بتغيرات عديدة، جسدية ونفسية: حيث يفقد الجسم العديد من المعادن ...