الرئيسية / تغذية وجمال / هل الألم بين الثديين أمر خطير؟ وهل فعلا ينذر بوجود أمراض لا قدر الله

هل الألم بين الثديين أمر خطير؟ وهل فعلا ينذر بوجود أمراض لا قدر الله

 

يعتبر ألم الثدي ألما شائعا تشكو منه كل النساء تقريبا في مراحل حياتهن المختلفة، وتختلف أنواعه وشدته وتوقيته من امرأة لأخرى وفقا للسبب، والسن، والتغيّرات الهرمونية.

فغالبًا ما يحدث ألم الثدي غير الدوري وألم ما بين الثديين نتيجة لأشياء تؤثر على بنية الثدي، مثل أكياس الثدي، أو الصدمات، أو جراحات سابقة، أو عوامل أخرى محلها الثدي، وقد يبدأ ألم الثدي أيضًا خارج الثدي أي في جدار الصدر أو العضلات أو المفاصل أو القلب على سبيل المثال وينتقل إلى الثدي.

أنواعه:

ألم الثدي ينقسم الى عدّة أنواع كالتالي:

  • آلام الثدي يمكن أن تكون بأي شكل من أشكال الألم، بما في ذلك الإحساس بالألم عند الضغط على الثدي، أو الألم الحارق الحاد، أو الشعور بانتفاخ وضيق في أنسجة الثدي.

  • تختلف شدة الألم، وقد تراوح بين الخفيف والشديد.

  • الألم يمكن أن يكون متواصلاً، أو قد يحدث بشكل عرضي فقط.

  • يمكن أن يكون تأثيره على مدار بضعة أيام فقط في الشهر، على سبيل المثال قبل الدورة الشهرية، أو قد يدوم لسبعة أيام أو أكثر كل شهر، وقد يؤثر ألم الثدي عليك مباشرة قبل الحيض، أو قد يستمر طوال الدورة الشهرية.

  • يمكن أن تعاني النساء بعد انقطاع الطمث من ألم الثدي، بيد أن ألم الثدي يكون أكثر شيوعاً بين النساء الصغيرات اللواتي لم يصلن إلى سن انقطاع الطمث، والنساء اللواتي في المرحلة التي تسبق انقطاع الطمث.

  • آلام الثدي الدورية تحدث عند النساء قبل انقطاع الطمث، بينما تحدث الآلام غير الدورية لدى النساء بعد انقطاعه.

أعراضه:

تصنّف معظم حالات آلام الثدي بأنها إما دورية أو غير دورية، ولكل نوع من هذه الأنواع خصائصه المميّزة:

آلام الثدي الدورية:

  • لها علاقة مباشرة بالدورة الشهرية

  • يوصف الألم بأنه ألم غير محدد أو ثقيل

  • يكون مصحوباً عادة بانتفاخ الثدي أو تورّمه

  • عادة يؤثر على الثديين، وبالذات المناطق العلوية الخارجية، ويمكن أن ينتشر لمنطقة تحت الإبط

  • يزداد في شدته تدريجيا خلال أسبوعين من نزول الحيض، ثم يقل بعد ذلك

  • عادة يصيب النساء في العشرينات والثلاثينات، وكذلك من هن في الأربعينات قبل انقطاع الطمث

آلام الثدي غير الدورية:

  • ليس لها علاقة بالدورة الشهرية

  • يوصف الألم بأنه ضاغط أو حارق

  • يكون الألم إما ثابتاً أو متقطعاً

  • عادة يصيب ثدياً واحداً، ويؤثر على منطقة محددة من الثدي، ولكن يمكن أن ينتشر في الثدي كله

  • يؤثر عادة على النساء بعد انقطاع الطمث

ألم ما بين الثديين هل يمكن أن يكون نوبة قلبية؟

إذا أثير الألم من خلال نشاط بدني واختفى بعد بضع دقائق من التوقف عن ممارسة التمرين، قد يكون ذبحة صدرية، عندها قد يمتد ألم أو ضيق الصدر من الصدر إلى الذراع الأيسر، الرقبة والظهر.

فالذبحة الصدرية تنجم عن عسر في تدفق الدم إلى القلب هذا لأن شريان أو أكثر من الشرايين الثلاثة التي تزود القلب بالدم قد تضيّق فتسبّب ألماً في الصدر لأن القلب لا يحصل على ما يكفي من الأوكسجين.

إذا كان لديك الأعراض المذكورة أعلاه ولكن استمر الألم أكثر من 15-20 دقيقة، يمكن أن تتعرض لنوبة قلبية، ويمكن أن تبدو النوبة القلبية كما لو أن جسماً ثقيلاً يكبس على صدرك أو يضغطه.

الاختلافات الرئيسية بين الذبحة الصدرية والنوبة القلبية هي:

  • الذبحة الصدرية قصيرة، خفيفة نسبياً، وعادة ما يسبّبها الجهد البدني.

  • يتواصل الانزعاج من النوبة القلبية على الرغم من أخذ دواء  فغالباً ما يحدث في وقت الراحة أو أثناء النوم، وهو شديد يمكن أن يرافقه أعراض أخرى، مثل التعرّق.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سلطة البرغل…كما لم تحضريها من قبل…سهلة ولذيييذة جدا

  تحضير سلطة البرغل في البيت أصبح سهلاً من خلال الخطوات الواجب اعتمادها للحصول على ...